النائبة جميلة العبيدي تشريع قانون يشجع الرجال على الزواج بأكثر من إمرأة واحدة من خلال صرف حوافز مالية عمليات الانبار تعلن تدمير ثلاث سيارات مفخخة وقتل اربعة انتحاريين جنوب غربي الرمادي محمد تميم نازحي الحويجة يعانون من نقص حاد في الغذاء والدواء وانعدام ابسط المستلزمات الضرورية للعيش تحرير قرية خواجة خليل شرق ناحية بادوش في ايمن الموصل صحة الكرخ تجهيز مركز المصطفى التخصصي لتاهيل المعاقين بجهازي الوقوف الكهربائي الخاص بالمعاقين ذوي الاحتياجات الخاصة ترامب يطلب من العبادي الاتصال به هاتفيا الخميس معارضون سوريون يعتزمون تشكيل ائتلاف علماني جديد الكرملين ينفي وجود صفقة روسية أمريكية "كبرى" تشمل سوريا وأوكرانيا

التسوية والصراعات السياسية في العراق.





تاريخ النشر: 2017-01-10 19:40:35


وكالة الحرية نيوز -

حيدر الزوبعي - صحفي عراقي -


تبدو  الاطراف الرئيسية التي تقود العملية السياسية في العراق وكأنها  سبب تعقيد المشهد في مرحلة مابعد داعش من خلال انقساماتها  الكبيرة فيما بينها نتيجة السياسيات المتعاقبة مابعد 2003 وذلك بسبب عدم حسم الملف ا لامني والسياسي ما يضع العراق على حافة الهاوية اضافة الى بروز تحدي العامل الاقتصادي الذي يمر به العراق بسبب تراجع اسعار النفط وتكاليف الحرب التي يخوضها العراق ضد تنظيم داعش.
والخلاص من داعش ليس  نهاية وضع العراق انما هي بداية لطريق يبدو معقدآ ومن الصعوبة الوصل الى طريق مفتوح لانقاذ العراق من كل هذه المعوقات التى اصبحت كامرض السرطان المنتشر بالجسد.
اليوم بدأ الجميع يتحدث بالتسوية من اجل انهاء الصراع السياسي المحتدم على الساحة السياسية والمجتمعية، ان ما يطرح من مبادرات للمصالحة الوطنية والتسوية السياسية هي اقوال بدون افعال والهدف منها سياسي اكثر مما هو حل للازمة في العراق، وحتى وان كان من يطرح هذه المبادرات جادا بها فان الاطراف الاخرى ومنذ البداية حددت اهدافها ومطالبها وهي تريد تحقيقها مهما بلغت الخسائر.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق